اقسام الموسوعة
جمهورية مصر العربية
 المملكة العربية السعودية
دولة الإمارات العربية المتحدة
  دولة فلسطيــــن
سلطنـة عمــان
 جمهورية السودان
دولة قطـر
  جمهورية الصومال الديمقراطية
مملكة البحريــن
 جمهورية جيبوتي المستقلة
دولة الكويـت
  جمهورية جزر القمر الاتحادية الإسلامية
الجمهورية العربية اليمنية
  الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية
جمهورية العـراق
  الجمهورية التونسية
المملكة الأردنيـة الهــاشميـة
 المملكة المغربية
الجمهورية العربية السورية
 الجمهورية الجزائرية
الجمهورية اللبنانـيـة
  الجمهورية الإسلامية الموريتانية
جمهورية مصر العربية
جمهورية مصر العربية


الاسم الرسمي : جمهورية مصر العربية

العاصمة : القاهرة

إسم الرئيس : محمـــد حسني مبـــارك

العملة : الجنيه المصري.

المساحة : 1,100,450 كيلو متر مربع.

عدد السكان : 67,273,906 نسمة (1997).

اللغة : اللغة العربية هي اللغة الرسمية ، اللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية منتشرة بصورة كبيرة بين الطبقات الراقية والمتعلمة.

العيد القومي : 23 يوليو

المناخ : حار جاف صيفًا ، بارد ومعتدل شتاءً.

التعليم : يتألف السلم التعليمي فيها من المراحل التالية: التعليم الأساسي: وتمثل الابتدائية والمتوسطة (الإعدادية)ثم الثانوية:(أزهرية، وعامة، وفنية) ، والجامعية والعالية: وتضم هذه المرحلة الكليات الجامعية والمعاهد العليا .

أهم المدن : أسوان ، أسيوط ، الأقصر ، الإسكندرية ، الإسماعيلية ، بور سعيد ، الجيزة ، دمنهور ، الزقازيق ، سفاجة ، السويس ، شرم الشيخ ، طابا ، طنطا ، الغردقة ، الفيوم ، القاهرة ، مرسى ، مطروح ، المنصورة ، المنيا .

الديانات : الإسلام : 94 % من عدد السكان ، المسيحية و ديانات أخرى : 6 % من عدد السكان .

الطول الكلي للحدود : 2689 كم .

الدول المجاورة : ليبيا 1150 كم ، خليج غزة 11 كم ، فلسطين 255 كم ، السودان 1273 كم .

الطول الكلي للسواحل : 2450 كم

الموقع : تقع مصر في شمال أفريقا وترتبط بحدود من الجنوب مع السودان ، ومن الغرب تحدها ليبيا ، ومن الشرق فلسطين ومن الشمال يحدها البحر الأبيض المتوسط .


لمحة تاريخية عن مصر :

إن أصول الحضارة المصرية القديمة والتى تعتبر مؤسسة للحضارة الغربية الحديثة لا يمكن بالضبط تحديد مدى وكيف بدأت !!

عصر ما قبل الأسرات

فى الفترة ما بين ً5000ً و ً3000ً قبل الميلاد ومنذ حوالى ً60ً ألف عاماً مضى بدأ النيل يفيض سنوياً على الأراضى المحيطة به وعلى طول ضفتيه تاركاً وراءه أرضاً خصبة وتربة غنية وأصبحت المنطقة القريبة من مجال الفيضان جاذبة للسكان كمصدر للماء والطعام وفى حوالى عام ً7000ً قبل الميلاد كانت البيئة المصرية بيئة مضيافة جاذبة للسكان ووجدت آثار ندل على استقرار بعض السكان فى هذا الوقت فى مناطق صحراوية فى مصر العليا ووجد عدد من الأوانى الفخارية فى بعض المقابر فى صعيد مصر من عام ً4000ً قبل الميلاد تعود لعصر ما قبل الأسرات ويقسم عصر ما قبل الأسرات إلى ثلاث أجزاء رئيسية نسبة إلى الموقع
الذى توجد فيه المواد الأثرية ، المواقع الشمالية من حوالى عام ً5500ً قبل الميلاد وخلفت آثار تدل على استقرار ثقافى ولكنه ليس كمثيله فى الجنوب ، وتدل الآثار على أنه فى حوالى عام ً3000ً قبل الميلاد تواجدت قوة سياسية كبيرة والتى كان العامل الذى أدى إلى اندماج أول مملكة موحدة فى مصر القديمة حيث تعود إلى هذه الفترة أقدم الكتابات الهيروغليفية المكتشفة وبدأت تظهر أسماء الملوك والحكام على الآثار وقد حكم فى هذه الفترة ً13ً حاكماً كان آخرهم نارمر فى حوالى عام ً2950ً قبل الميلاد وتبعه الأسرتين الأولى والثانية وكانوا حوالى ً17ً ملك فى الفترة ما بين ً2950ً و ً2647ً قبل الميلاد حيث بنت مجموعة من المقابر والتى تمثل بدايات الأهرامات فى سقارة وأبيدوس وغيرها من خلال فترة حكم الأسرتين الأولى والثانية .

الدولة القديمة

استمر حكم المملكة القديمة حوالى خمسة قرون من ً2647ً إلى ً2140ً قبل الميلاد من الأسرة الثالثة وحتى السادسة وكانت عاصمتها فى الشمال فى مدينة منف وكان الحكام يتمتعون بسلطات مطلقة على حكومة قوية موحدة . وكانت العقائد الدينية تلعب دوراً هاماً فى التاريخ المصرى كما تدل الآثار على أن الفراعنة كانوا أحياناً يعتبرون أنفسهم آلهة على الأرض !!

العصر الذهبى

في هذا العصر تواجدت الأسرة الثالثة فى الفترة ما بين ً2647ً وحتى ً2573ً قبل الميلاد وكان ثانى الملوك هو الملك زوسر الذى أكد على الوحدة وإقامة التوازن بين شعبى الشمال والجنوب فى هرمه المدرج الذى بناه فى سقارة وقد استعمل المهندس المعمارى أمنحتب الذى قام ببناء الهرم المدرج أحجاراً بدلاً
من الطوب النيء الذى كان يستعمل فى هذا الوقت وكان هذا أول بناء أثرى مصري من الأحجار وكانت الخطوة الأولى فى بناء الأهرامات حيث استعمل كمقبرة للملك زوسر .
ومن أجل التعامل مع شئون الدولة وأدارة مشاريع البناء بدأ زوسر فى إنشاء نظام إدارى فعال وعموماً فإن عهد الأسرة الثالثة يعتبر بداية للعصر الذهبى فى الدولة القديمة . وكان أول ملوك الأسرة الرابعة من ً2573ً حتى ً2454ً هو الملك سنفرو والذى تتضمن منشآته أول الأهرام والموجود فى دهشور جنوب سقارة .
سنفروا هو أول الملوك المحاربين والذى خلف عدد كبير من النهوض الموجودة فى النوبة وليبيا وسيناء ، وقد عمل الملك سنفروا على نشر التجارة والتعدين مما أدى إلى رخاء المملكة حكم الملك خوفو بعد أبيه الملك سنفروا فى الفترة من ً2549ً وحتى ً2526ً قبل الميلاد وقام ببناء الهرم الأكبر فى الجيزة ثم حكم بعد خفرع أبن له يسمى ريزيديف فى الفترة من ً2526ً وحتى ً2518ً قبل الميلاد والذى أضاف
إلى لقب الملك مقطع يشير إلى إلة الشمس رع ثم بعد ذلك تلاه أخوه خفرع فى الفترة من ً2518ً وحتى ً2493ً قبل الميلاد الذى قام ببناء هرم آخر بأسمه بالجيزة ثم حكم بعد ذلك منقرع فى الفترة من ً2488ً وحتى ً2460ً قبل الميلاد والذى بنى أصغر الأهرامات الثلاثة فى الجيزة وتحت حكم الأسرة الرابعة وصلت الحضارة المصرية إلى مدى بعيد جداً من التقدم والتى حافظ عليها بعد ذلك ملوك الأسرتين الخامسة والسادسة والعظمة الهندسية فى بناء الأهرام وظهرت آثارها فى مجالات آخرى متعددة منها الزراعة والنحت والرسم والعلوم والصناعات الهندسية والملاحة والفلك وعلماء الفلك فى منف هم أول من وصفوا التقويم الشمسي أن السنة ذات الـ ً365ً يوماً وتوصل العلماء فى الدولة القديمة إلى معلومات كبيرة فى الفسيولوجيا والجراحة والدورة الدموية داخل جسم الإنسان والمطهرات .

بداية الإضمحلال

على الرغم من أن الأسرة الخامسة تمتعت بالرخاء الإقتصادى الناتج عن التجارة الخارجية الإ أنه ظهرت بعض إمارات فقدان السيطرة الملكية على النظام الإدارى وإنتقال بعض السلطات إلى أيدى حكام غير ملكيين وكان الملك أوناس من أواخر ملوك هذه الأسرة وحكم فى الفترة من ً2435ً وحتى ً2408ً قبل الميلاد ودفن فى سقارة مع بعض النصوص الجنائزية والتي أطلق عليها فيما بعد متون الأهرام حيث علقت على جدران هرمه وهذه المتون استعملت أيضاً فى المقابرالملكية فى الأسرة السادسة . ومع بداية عصر الأسرة السادسة ازداد ضعف السيطرة الملكية على إدارة البلاد . وفى نهاية عهد بيبى الثانى الذى
حكم فى الفترة من ً2360ً حتى ً2143ً قبل الميلاد أصبحت السلطات تقريباًفى يد رئيس وزرائه . ثم ضعفت السلطة المركزية على الإقتصاد بعد تقليل الإعفاء الضريبى وازداد إستقلال الولايات .

الدولة الوسطى الأولى

نستطيع أن نعتبر أن بداية عهد الدولة الوسطى الأولى كان بالأسرة السابعة التى حكمت فى الفترة من ً2140ً حتى 2134ً قبل الميلاد ونتيجة الخلافات الداخلية فقد كانت فترة حكم الأسرة السابعة
والثامنة التى حكمت فى الفترة من ً2134ً وحتى ً2124ً قبل الميلاد فترة مظلمة . وحكمتا من منف حيث لم يستمر حكمهم ً16ً عاماً وكان أمراء الولايات مسيطرين سيطرة تامة كل على إمارته خلال فترة حكم الأسرتين التاسعة والعاشرة فى الفترة من ً2123ً وحتى ً2040ً قبل الميلاد سيطر الأمراء على مناطقهم وبدءوا فى توسيع نفوذهم الذى إزداد حتى قارب منف وفى الدلتا وجنوباً حتى أسيوط قام الأمراء المنافسون فى طيبة بتأسيس الأسرة الحادية عشر فى الفترة ما بين ً2123ً وحتى ً2040ً قبل الميلاد والتى سيطرت على المنطقة من أبيدوس وحتى قرب أسوان اليوم الجزء الثانى من هذه الأسرة من ً2040ً وحتى ً1980ً قبل الميلاد شكلت بداية الدولة الوسطى .

الدولة الوسطى

نتيجة الاضمحلال وعدم تواجد حكومية مركزية أصبح النظام الإدارى غير مجدى وأصبح الفن المصرى ضيق الأفق ولم يتم بناء أبنية جنائزية ضخمة والديانات أيضاً أصبحت ديمقراطية فقد طالب العوام بحقوق كانت فقط للأسرة الحاكمة حيث أصبح بإمكانهم وضع أجزاء من متون الأهرام على جدران مقابرهم .

الوحدة

بالرغم من أن الدولة الوسطى يؤرخ لها منذ النصف الثانى من الأسرة الحادية عشر الأ أنها غالباً بدأت مع الوحدة على يد منتحتب الثانى الذى حكم فى الفترة ما بين ً2040ً وحتى ً1999ً قبل الميلاد وبدأت الوحدة بمحاولات حكام طيبة توسيع نطاق نفوذهم خارج طيبة شمالاً وجنوباً الا أن منتحتب هو الذى أتم الوحدة تقريباً فى عام ً2040ً قبل الميلاد . وقد حكم منتحتب حوالى خمسين عاماً على الرغم من بعض الثورات التى حدثت خلال فترة حكمه إلا أنه ظل مسيطر على كل المملكة حيث قام باستبدال بعض الامراء بينما حد من سلطات آخرين . وكانت طيبة هى عاصمة حكمه وبنى بها معبد الدير البحرى حيث كانت المقبرة منفصلة عن المعبد للمرة الأولى كما أنه لم يبنى هرماً له .. وبدأ حكم الأسرة الثانية عشر بالملك أمنمحات الأول الذى حكم فى الفترة ما بين ً1980ً وحتى ً1951ً قبل الميلاد وكانت فترة حكمه فترة سلام ، وقد قام ببناء عاصمة له قرب منف إلا أن إله مدينة طيبة آمون كان يعبد بصورة كبيرة عن باقى الآلهة .

طالب أمنمحات بمساعدة الأمراء له فى إعادة بناء الهيكل الإدارى وقام بتعليم مجموعة من الإداريين والكتاب . كما كان الأدب فى هذه الفترة منظمة يركز على تحسين صورة الملك ككاهن عظيم وليس كإله .
وفى خلال آخر تسع سنوات من حكمه كان أبن أمنمحات يحكم كولى للعهد وتشير قصة سنوهى إلى أن الملك قد اغتيل .
استمر الملوك الذين تلوا أمنمحات على نفس منهجه وقام ابنه سنوسرت الأول الذى حكم فى الفترة من ً1960ً حتى ً1916ً قبل الميلاد ببناء حصن فى النوبة وأنشأ علاقات تجارية مع دول أجنبية وقام بإرسال حكام إلى فلسطين وسوريا وقاد حملة ضد الليبيين فى الغرب .
ثم بدأ سنوسرت الثانى الذى حكم فى الفترة ما بين ً1886و11878ً قبل الميلاد فى استصلاح الفيوم وقام خليفته سنوسرت الثالث الذى حكم ما بين ً1878 و 1859ً قبل الميلاد .
وقام بحفر قناة فرعية من النيل ، وأنشأ جيشاً قوياً قاد به حملة ضد النوبيين وقام ببناء حصون جديدة فى الجنوب وقام بتقسيم الإدارة إلى ثلاث وحدات جغرافية فعالة وكل منها محكوم بوزير .
تابع أمنمحات الثالث الذي حكم من ً1859ً حتى ً1814ً قبل الميلاد سياسة سنوسرت الثالث وعمل على زيادة استصلاح الأراضى ويذكر أن النهضة القوية فى المجالات الثقافية حدثت تحت حكم ملوك طيبة
فى العمارة والفن والجواهر التى استخدمت فى تصميمات بديعة حيث أن هذا العصر يعتبر هو العصر الذهبى للفنون والأداب المصرية القديمة .

الدولة الوسطى الثانية

كان حكام الأسرة الثالثة عشر من ً1801ً حتى ً1648ً قبل الميلاد أضعف من سابقيهم فقد حكم أكثر من خمسين ملكاً خلال ً160ً عام فقط، ومع ذلك فقد كانوا يسيطرون على النوبة والحكومة المركزية وفى نهاية عصر هذه الأسرة إجتاح الهكسوس مصر الذين دخلوها من غرب آسيا . وفى نهاية عهد الأسرة الثالثة عشر أصبح تعداد الهكسوس فى مصر كبير جداً ، ونتيجة لضعف الملكية ازداد تدفق سكان فينيقيا وفلسطين على البلاد . وبدأ حكم الهكسوس فى مصر .
وبدأت الأسرة الهكسوسية وهى الأسرة الرابعة عشر فى عام ً1548ً قبل الميلاد والذى بدأت به عصر الدولة الوسطى الثانية وهكسوس الأسرة الخامسة عشر حكموا من عاصمتهم اواريس فى شرق الدلتا مع سيطرتهم على الجنوب أيضاً وفى نفس الوقت تواجدت الأسرة السادسة عشر فى الدلتا ووسط الودلة وكانت تتكون من عدد أقل من الهكسوس ولم يكن لهم ولاء للهكسوس حيث كان هناك استقلال أكبر فى الجنوب ثم حكام الأسرة السابعة عشر وحكموا فى الفترة من ً1648ً حتى ً1550ً قبل الميلاد وقام الملك فاموس بمحاربة الهكسوس ونجح فى هزيمتهم الا ان أخوه أحمس هو من قام بطردهم تماماً من مصر فى حوالى عام ً154ً قبل الميلاد .

الدولة الحديثة

بدأت الأسرة الثامنة عشر بأحمس الأول عام ً1540ً قبل الميلاد وبدأت بها عهد الدولة الحديثة وقام أحمس بإعادة بناء الحدود والأهداف والنظام الإدارى وإستمر فى استصلاح الأراضى . وخلال فترة حكم هذه الدولة أصبح للمرأة المصرية دور أكبر من خلال زوجات الملوك والأمراء وأمهاتهم ..

ملوك الأسرة الثامنة عشر

أحكم أمنحوتب الأول سيطرته على إدارة البلاد ثم بدأ فى التوسع خارج حدود مصر فى النوبة وفلسطين وعلى غير عادة ما سبق من الملوك فصل أمنحتب بين معبده ومقبرته فى الكرنك وهو الذى إبتدع عادة إخفاء مكان الدفن النهائى .. ثم تولى تحتمس الأول الحكم فى الفترة من ً1504ً وحتى ً1462ً قبل الميلاد وهو ثالث ملوك الأسرة الثامنة عشر واستمر فى تطوير الإمبراطورية الجديدة كما أكد على استمرار رئاسة آمون لكل الآلهة ومقبرته هي الأولى فى وادى الملوك وجاء من بعده ابنه تحتمس الثانى فى الفترة من ً1492ًوحتى ً1479ً قبل الميلاد والذى تزوج من الأميرة حتشبسوت وبعد أن توفى كان تحتمس الثالث لم يزال طفلاً لذلك حكمت حتشبسوت فى الفترة من ً1479ً حتى ً1457ً قبل الميلاد .

تولى تحتمس الثالث الحكم بعد وفاة حتشبسوت فى عام ً1457ً قبل الميلاد واستمر فى الحكم حتى عام ً1425ً قبل الميلاد وقام بفتح سوريا وفلسطين ثم استمر فى توسيع حدود الإمبراطورية المصرية ، وتدل أثاره المكتوبة على جدران معبد الكرنك على انتصاراته فى هذه الفتوحات .

حكم بعد ذلك أمنحتب الثالث الذى حكم قرابة الأربعين سنة من ً1391ً وحتى ً1353ً قبل الميلاد وكانت فترة حكمه تتسم بالأمن والسلام وإزدهرت فيها الفنون والآداب كما حافظ على التوازن بين مصر وجيرانها عن طريق الدبلوماسية وقام ببناء معبد عظيم للإله آمون فى الأقصر وخلفه بعد ذلك ابنه إخناتون أو أمنحوتب الرابع الذى حكم ما بين عامى ً1353ً وً1337ً قبل الميلاد والذى حاول تقويم الديانة المصرية وقاوم نفوذ كهنة آمون ، كما قام بنقل العاصمة من طيبة إلى مدينة أخيتاتون أو تل العمارنة والتى بنيت على شرف الإله آتون الذى يعبر عن قرص الشمس والذى كان إختاتون يدعو إلى عبادته ولكن هذه
الثورة الدينية أنتهت بوفاة أخناتون وتولى صهره توت عنخ آمون والذي اشتهر بسبب الآثار التى وجدت فى مقبرته والتى اكتشفت قرب وادى الملوك بواسطة العالم البريطانى هاوار كارتر وجورج هربرت فى عام ً1922ً .. وانتهت الأسرة الثامنة عشر بحور محب الذى حكم فى الفترة ما بين عامى ً1323ً و ً1295ً قبل الميلاد .


الأسرة التاسعة عشر

يعتبر الفرعون الشهير رمسيس الأول هو مؤسس الأسرة التاسعة عشر - من ً1295ً حتى ً1186ً قبل الميلاد وقد حكم ما بين عامي ً1295ً و1294ً قبل الميلاد حيث حكم لمدة عام واحد ثم تلاه ابنه سيتي الأول والذى حكم في الفترة من ً1294ً وحتى ً1279ً قبل الميلاد وقد قام بقيادة مجموعة من الحملات العسكريةفى سورية وفلسطين وليبيا كما قام سيتي ببناء معبد فى أبيدوس ثم خلفه فى الحكم أحد أبنائه وهو رمسيس الثانى الذى حكم لمدة تقارب الـ ً66ً عام حتى سنة ً1213ً قبل الميلاد حيث أنه المسئول
عن كثير من الإنشاءات والمعابد الموجودة فى الأقصر والكرنك كما بنى معبد رمسيس فى طيبة حيث كان الأحجار تقطع فى أبو سمبل وتحمل لمعابد فى أبيدوس ومنف .
قام رمسيس الثانى بمحاربة الحيثيين ثم عقد معهم معاهدة وتزوج من أميرة حيثية .. ثم تولى الحكم من بعده ابنه مرنبتاح والذى حكم فى الفترة من ً1213ً حتى ً1203ً قبل الميلاد وتوجد بعض الدلائل
تشير إلى أن مرنبتاح هو فرعون موسى ‍!

الأسرة العشرين

الملك رمسيس الثالث هو ثانى فراعنة الأسرة العشرين من ً1186ً حتى ً1089ً قبل الميلاد حيث حكم فى الفترة ما بين عامى ً1184ً و ً1153ً قبل الميلاد وقد سجل انتصارته الحديثة على جدران مدينة حابو قرب طيبة وبعد وفاته تعرضت الدولة الحديثة للاضمحلال وحكام الأسرة الحادية والعشرين في الفترة من ً1069ً وحتى ً945ً قبل الميلاد كان لهم أصول ليبية .
وبدأ حكام الأسرة الثانية والعشرين من ً945ً حتى ً715ً قبل الميلاد بأحد شيوخ القبائل الليبية والأسرتين الثالثة والعشرين والرابعة والعشرين كانتا معاصرتين لأواخر الأسرة الثانية والعشرين كما كانت الأسرة الخامسة والعشرين مسيطرة على معظم الأراضى المصرية فى نهاية عهد الأسرتين الثانية والعشرين والرابعة والعشرين ، وعرفت الأسرات من الخامسة والعشرين حثى الثلاثين بالعصر المتأخر حيث حكم الآشوريين البلاد فى عام ً671ً الأ أن بسماتيك قام بإستعادة الحكم المصرى وهو أحد ملوك الأسرة السادسة والعشرين وقد بلغت الفنون والأدب رقياً كبيراً فى عصر هذه الأسرة .
عندما هزم آخر ملك مصري فى عام ً 525ً قبل الميلاد دخلت مصر فى العصر الفارسى تحت حكم الأسرة السابعة والعشرين أو الأسرة الفارسية ثم استعادت مصر حريتها أثناء حكم الأسرة الثامنة والعشرين
فى الفترة من ً404ً وحتى ً399ً قبل الميلاد والأسرة التاسعة والعشرين فى الفترة من ً399ً وحتى ً380ً قبل الميلاد ولكن الأسرة الثلاثين كانت آخر أسرة من ملوك المصرين وانتهي العصر الفارسي باحتلال الإسكندر الأكبر لمصر فى عام ً332ً قبل الميلاد .

عصر البطالمة

بعد وفاه الإسكندر عام ً323 ً قبل الميلاد تنافس قواده على تقسيم الإمبراطورية حيث ظل بطليموس الأول فى صراع مع سلوقس لمدة طويلة إلا إنه فى عام ً305ً قبل الميلاد أعلن نفسه ملكاً على مصر وأسس
الأسرة البطلمية ومصر البطلمية كانت أحدى القوى الكبرى فى العالم الإغريقي وفى فترات كثيرة كان نفوذها يمتد إلى أجزاء من سوريا وآسيا الصغرى وقبرص وليبيا وفينقيا وأراضي أخرى ، فى عصر بطليموس السادس أصبحت مصر مقاطعة تابعة لحاكم سورية فى عام ً169ً قبل الميلاد وحاول الرومان إسترداد البلاد التى بعد ذلك تم تقسيمها بين بطليموس السادس وأخيه الاصغر بطليموس السابع والذى سيطرعلى البلاد بشكل تام بعد وفاة أخيه عام ً145ً قبل الميلاد .

كانت الملكة كليوباترا هى آخر ملوك البطالمة العظام والتى تحالفت مع يوليوس قيصر من أجل الحفاظ على قوة مصر ثم مع مارك أنطونيو من بعده ولكن ذلك أجل فقط نهاية الدولة البطلمية حيث هزمت أمام قوات أوكتافيوس والذى سمى بعد ذلك بالإمبراطور أغسطس وذلك فى معركة أكتيوم البحرية ثم انتحرت كليوباترا
عام ً30ً قبل الميلاد .

العهد الرومانى والبيزنطى

لمدة تقارب السبعة قرون بعد موت كليوباترا استولت الإمبراطورية الرومانية على مصر كمقاطعة رومانية باستثناء فترة قصيرة فى القرن الثالث الميلادى حيث كانت مصر تحت حكم الملكة زنوبيا ..
كانت مصر تعتبر مصدراً هاماً للثراء بالنسبة للإمبراطورية الرومانية وكانت روما تعتمد على مصر فى تزويدها بالحبوب . ومصر تحت الحكم الرومانى عاشت فترة من السلام الا أن الحيثيين كانوا يقومون فى أحوال نادرة بمهاجمة الحدود المصرية الجنوبية وكان عدد السكان فى مصر في هذه الفترة يحتوى على عدد كبير من الإغريق واليهود أيضاً وأعداد من آسيا الصغرى .
وفى هذه الفترة بدأ ظهور اللغة القبطية فى مصر كما أن هذا الخليط من الثقافات لم يؤد إلى تواجد مجتمع متجانس .. وقد ظلت مدينة الإسكندرية التى بناها الأسكندر الأكبر على الساحل على البحر المتوسط عاصمة للبلاد كما كانت زمن البطالمة وقام الرومان ببناء مكتبة الإسكندرية والمتحف الرومانى بها حيث كان يسكنها فى ذلك الوقت حوالى ً300ً ألف نسمة كانت مصر ذات نقل إقتصادى كبير فى الإمبراطورية الرومانية ليس فقط لإنتاج الحبوب ولكن أيضاً لوجود الزجاج والمعادن وكثير من المنتجات
الصناعية فى أراضيها بالإضافة إلى التجارة فى التوابل والبخور والأحجار الكريمة عبر البحر الأحمر كما كانت تخضع للعديد من أنواع الضرائب ، كانت مصر أيضاً من أوائل مراكز المسيحية في الشرق خلال القرن السابع الميلادى كانت الأمبراطورية الرومانية فى الشرق مهددة بقوة مملكة فارس الذين استولوا على مصر عام ً616ً ولكن تم طردهم من مصر عام ً628ً وفى عام ً642ً قام العرب المسلمون بفتح مصر داعيين إلى دين جديد هو الإسلام بادئين صفحة جديدة فى التاريخ المصرى .

مصر تحت الخلافة الإسلامية

نتيجة للضرائب الباهظة التى كان الرومان يفرضونها على المصريين وسوء معاملة الرومان لهم لم يبد المصريون مقاومة تذكر تجاه الفتح العربى كما وافق الأقباط على دفع الجزية فى مقابل حماية المسلمين
لهم ومنحهم حرية العقيدة .. وقد قام المسلمون بعد فترة بتغيير العاصمة من الإسكندرية إلى الفسطاط وهى مدينة قام ببنائها عمرو بن العاص وهى تبعد أميال قليلة عن القاهرة الحالية وقد بدأت الديانة الإسلامية واللغة العربية تدريجياً تحل محل الديانة واللغة القبطية حتى أصبحت مصر دولة عربية إسلامية كبيرة .
تحت الحكم العباسى بدأت تظهر فى مصر خلافات داخلية مذهبية بين أهل السنة والشيعة والأقباط فى بعض الأحيان وقد ساءت الأحوال جداً فى أواخر القرن الثامن الميلادى حيث قام مجموعة من الأندلس بإحتلال مدينة الأسكندرية حتى جاء جيش من بغداد ونفاهم إلى جزيرة كريت . واستمرت الثورات الداخلية حتى قاد المأمون جيش لإخماد هذه الثورات فى عام ً832ً ميلادية .
فى عام ً868ً أرسل الخليفة إلى مصر أحمد بن طولون والى عليها كان أبن طولون رجلاً حكيماً عامل المصرين معاملة حسنة الا أنه استقل بمصر حيث كان ارتباطها الوحيد بالخلافة العباسية هى الأموال التى ترسلها اليها سنوياً .
وقام ابن طولون ببناء مدينة جديدة سماها القطائع شمال الفسطاط كما اتسعت رقعة الدولة الطولونية و ضمت أجزاءاً من سوريا وحكمت الدولة الطولونية حوالى ً37ً عاماً .

الخلافة الفاطمية

فى أواخر عهد الدولة الطولونية أصبحت البلاد فى حالة فوضى وعدم استقرار وفى عام ً909ً ميلادية أعلن الفاطمين خلافتهم الخاصة فى تونس بعيداً عن الدولة العباسية وفى منتصف القرن العاشر الميلادى
امتدت سيطرتهم على كل الشمال الإفريقى تقريباً . وفى عام ً969ً أستولوا على مصر وقاموا ببناء مدينة القاهرة كعاصمة لهم ، ومع ذلك فقد ظلت الفسطاط مركزاً تجارياً ومع أن الفاطميين كانوا شيعة لإا أنهم لم يسيئوا معاملة أهل السنة فى مصر كما قاموا ببناء جامعة إسلامية فى العالم وهى جامعة الأزهر حيث أصبحت القاهرة مركزاً إسلامياً ثقافياً وفكرياً عظيماً .

الدولة الأيوبية

لم يستطع آخر الحكام الفاطمين السيطرة على البلاد ، وعدم فيضان النيل أدى إلى شبة مجاعة فى عام ً1065ً . ثم ظهر خطر جديد مع أول الحملات الصليبية على الشرق والتى احتلت سوريا وفلسطين فى أواخر ً1090ً ميلادية .
أرسل الخليفة الفاطمى جيشاً إلى الشام بقيادة نور الدين لمحاربة الصليبين ، وكان صلاح الدين الأيوبى فى ذلك الوقت قائداً فى جيش نور الدين ثم ما لبث أن أعلن قيام الدولة الأيوبية فى مصر عام ً1171ً ميلادية .
قام صلاح الدين بعد ذلك باسترجاع ما أستولى عليه الصليبيون وهزمهم فى معركة حطين وحرر بيت المقدس كما أعاد العمل بالمذهب السنى فى مصر وكان من أشهر القواد فى ذلك العصر وأكثرهم قوة وفاعلية .
حكم الملك الكامل فى الفترة من ً1218ً وحتى ً1238ً ميلادية وقام بحماية مصر من حملة صليبية أخرى ما بين عامى ً1218و1221ً ميلادية ولكن بعد وفاته بدأت الدولة الأيوبية فى الضعف ، جاءت الحملة الصليبية التاسعة إلى مصر عام ً1249ً بقيادة لويس التاسع الا أن المصريون هزموهم تحت لواء الملك الصالح نجم الدين أيوب وهو آخر ملوك الأيوبيين ثم ما لبث المماليك بعد وفاته ان استولوا على الحكم وأعلنوا قيام دولة المماليك .

دولة المماليك

كان من أقوى الأمراء المماليك قطز الذى صد هجمات المغول وهزمهم فى عين جالوت ثم بيبرس الذى استكمل محاربتهم واستعاد سوريا وفلسطين وفى نهاية القرن الثالث عشر وبدايات القرن الرابع عشر الميلاديين بسط المماليك نفوذهم على الحدود الشمالية لآسيا الصغرى ، وكانت فترة حكم المماليك فترة ازدهار للفنون والآداب كما كانت أيضاً فترة ازدهار للتجارة المصرية بعد وفاة السلطان الناصر بدأ العهد المملوكى فى الأضمحلال فى عام ً1341ً ميلادية .
وفى عام ً1348ً انتشر وباء الموت الأسود فى البلاد مما أدى إلى انخفاض عدد السكان وبدأت بعد ذلك
سلالة جديدة من المماليك تحكم البلاد وكانت من أصل شركسى فى الفترة من ً1382ً وحتى ً1517ً ميلادية . فى بدايات القرن السادس عشر الميلادى كان حكم المماليك مهدد بظهور قوة جديدة فى الشرق هى الأمبراطورية العثمانية وفى عام ً1517ً ميلادية فتح السلطان سليم الأول مصر منهياً دولة المماليك .

الدولة العثمانية

بالرغم من أن الحكم الفعلى للعثمانين الأتراك فى مصر استمر فقط حتى القرن السابع عشر الا أن مصر ظلت إسمياً تابعة للدولة العثمانية حتى عام ً1915ً والعثمانين لم يقضوا على المماليك وإنما استخدموهم فى إدارة البلاد وعينوا والى على البلاد .
وكانت الأراضى الزراعية كلها فى أيدى الأقطاعيين الأتراك وكان الولاة العثمانيون يهتمون فقط بجمع الأموال ونهب الثروات المصرية كما ازداد نفوذ المماليك وأصبحو يفرضون ضرائب خاصة بهم على المصرين
بينما شهدت الفترة ما بين القرن السادس عشر ومنتصف القرن الثامن عشر الميلاديين رخاء إقتصادياً بسبب عبور التجارة عبر الأراضى ، وسرعان ما أصبحت السلطة الحقيقية فى البلاد فى أيدى المماليك .

فترة حكم محمد على

بدأت الحملة الفرنسية على مصر عام ً1798ً بقيادة نابليون بونابرت إلا أنهم لم يستطعيوا السيطرة على كل البلاد حيث ظل الصعيد تحت سيطرة المماليك .. ومع أن الحملة الفرنسية لم تلبث أكثر من ثلاث سنوات حيث خرج الفرنسيون من مصر عام ً1801ً نتيجة لمقاومة المصريين الشديدة إلا أنها كان لها تأثير كبير على تاريخ مصر المعاصر حيث أنها لفتت أنظار أوروبا إلى أهمية موقع مصر مما زاد أهتماماتهم في الاستحواذ عليها خاصة بريطانيا وفى عام ً1805ً أصبح محمد على حاكماً على مصر تحت الخلافة العثمانية وكان جندياً فى الجيش العثمانى من أصل ألبانى ، وكان محمد على قائداً حكيماً حيث قام تدريجياً بالقضاء على كل أعدائه حتى أصبحت سلطات البلاد فى يده وقام بضم الحجاز إلى مصر عام ً1819ً ثم السودان منذ ً1820ً وحتى ً1822ً ثم أصبح على وشك أن يقضى على الخلافة العثمانية الا أنه اضطر للتراجع تحت ضغوط أوروبية . وفى مصر طور محمد على زراعة القطن وصناعته وقام بإنشاء مشروعات صناعية وقام بإرسال
البعثات التعليمية للخارج وقام بتعيين خبراء أجانب لتدريب الجيش المصرى وغيرها من المشاريع ذات الطابع الانفتاحى على العالم وخاصة بعد العزلة الطويلة التى عاشتها مصر فى زمن العثمانين والمماليك فى عام ً1831ً .
ثم قاد محمد على وابنه إبراهيم حملة فى اتجاة فى سوريا مما أدى إلى حدوث صدام مع السلطان
العثمانى وقامت القوات المصرية بهزيمة القوات التركية فى عام ً1833ً وكانوا على وشك دخول العاصمة التركية استنبول مرة آخرى الا أن روسيا وبريطانيا وفرنسا قاموا بحماية السلطان مما أدى لأنسحابه الا أنه ظل مسيطراً على سوريا وجزيرة كريت ثم ثار محمد على على السلطان عام ً1839ً ووقفوا فى وجهه
مرة ثالثة وأجبروه على التراجع .. بعد وفاة محمد على باشا عام ً1849ً ميلادياً حاول ابنه سعيد باشا
تحديث وتطوير البلاد مما أدى إلى إغراق البلاد فى الديون الأجنبية وجاء بعده أسماعيل باشا الذى زادت أيضاً فى عهده الديون التى اقترضها من أوروبا لبناء المشاريع الصناعية ولتطوير البلاد إقتصادياً مما أدى إلى زيادة النفوذ البريطانى والفرنسى فى البلاد وفى عام ً1876ً أصبح الاتحاد الفرنسى البريطانى مسيطراً على اقتصاديات البلاد وفى عام ً1879ً عزل السلطان اسماعيل باشا وعين مكانه ولده توفيق باشا ثم قامت بريطانيا بأحتلال مصر عام ً1882ً .

مصر تحت الإحتلال البريطانى

بدأت اهتمامات بريطانيا بمصر تتعاظم بعد إفتتاح قناة السويس للملاحة حيث مهدت الطريق إلى الهند وقد استمر الأحتلال البريطانى لمصر حتى عام ً1954ً وعلى رغم من استمرار الخديوى توفيق فى الحكم كحاكم رسمى للبلاد إلا أن انجلترا كانت الحاكم الحقيقى للبلاد من خلال المندوب السامى البريطانى والذى كان من أشهر وأهم من شغلوا هذا المنصب السيد افيلين بارينجوالذى عرف فيما بعد بإسم اللورد كرومر . وقد قامت كثير من الحركات الوطنية ضد الأنجليز وبدأت على يد مصطفى كامل الذى دعا الى إنهاء الاحتلال البريطانى وكانت بريطانيا تستغل مصر فى الحصول على القطن المصرى ذو النوعية الجيدة جداً لتغذية مصانع النسيج فى مانشستر لإعادة تصدير المنسوجات إلى المصريين ثانية بأسعار مرتفعه وقد أنشئت بعض المشاريع الزراعية لزيادة مساحة الأراضى المزروعة .

إعلان الوصاية

بعد دخول تركيا الحرب العاليمة الأولى إلى جانب ألمانيا أعلنت الحكومة البريطانية الوصاية على مصر وعزلت عباس الثانى وعينت السلطان حسين كامل ووعدت بريطانيا ببعض التغيرات فى الحكومة بعد انتهاء الحرب . وأدت سنوات الحرب إلى سوء أحوال الفلاحين المصريين مما أدى إلى زيادة الحركات التحررية من المصريين ووعد الحلفاء بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بإعطاء الحكم الذاتى للولايات العثمانية .
وفى ذلك الحين تكونت حركات استقلالية جديدة وتم تكوين حزب الوفد عام ً1918ً ولكن بريطانيا رفضت تنفيذ المطالب المصرية مما أدى الى قيام ثورة ً1919ً وتم تعيين مجلس جديد للنواب فى عام ً1924ً ثم تم التوقيع على معاهدة ً1936ً التى احتفظت بريطانيا بها لحق التدخل فى الشئون المصرية حيث استمر الاحتلال البريطانى فعلياً مما أدى الى إلغاء المعاهدة بعد ذلك .

ثورة يوليو ً1952ً

ثار الجيش على الملك فاروق الأول في 23 يوليو عام ً1952ً بقيادة مجموعة الضباط الأحرار وفى عام ً1953ً أعلنت الجمهورية المصرية .

العهد الجمهورى

كان اللواء محمد نجيب هو أول رئيس جمهورية مصرى وفى أبريل عام ً1954ً أصبح البكباشى جمال عبدالناصر رئيس للوزراء فى نوفمبر من نفس العام وأصبحت كل السلطات فى يد عبدالناصر وفى يوليو ً1956ً تم انتخابه رسمياً رئيساً للبلاد .

فترة حكم عبدالناصر

قاد عبدالناصر مجموعة من المفاوضات لخروج الإنجليز من مصر حيث نجح فى ذلك عام ً1954ً وبعد أن رفض البنك الدولى تمويل مشروع بناء سد أسوان قام عبدالناصر بتأميم قناة السويس للإفاق من عائداتها على مشاريع تنمية البلاد مما أ ثار غضب بريطانيا وفرنسا وإسرائيل وقاموا بمهاجمة مصر فيما عرف بالعدوان
الثلاثى .. ثم قام جمال عبدالناصر بدمج مصر مع سوريا فيما عرف بإسم الجمهورية العربية المتحدة ورغم أنها استمرت ثلاث سنوات فقط إلا أن مصر احتفظت بنفس الأسم لعدة سنوات قادمة وفى عام 1962 اشتركت مصر فى حرب اليمن لمساندة الحركة الجمهورية مما أدى الى إنفاق الكثير من الأموال وخسارة الكثير من الأرواح فى هذه الحرب وفى عام ً1967ً قامت إسرائيل بمهاجمة وتدمير الطيران المصرى فيما يسمى بنكسة ً1967ً وأدت الى وصول الجيش الإسرائيلى فى الضفة الشرقية للقناة واحتلالهم شبة جزيرة سيناء ثم مات عبدالناصر عام ً1970ً وخلفه محمد أنور السادات .

فترة حكم السادات

تم انتخاب السادات رسمياً بعد وفاة عبدالناصر وقام بالإفراج عن المعتقلين السياسين الذين اعتقلوا خلال حكم عبدالناصر بسبب معارضتهم لسياسته ودعى الى حرية الصحافة التى كانت مقيدة جداً فى عهد عبدالناصر و من جهة أخرى استمرت الصادمات بين مصر وإسرائيل بعد عام ً1969ً وفى يوم ً16ً أكتوبر ً1973ً وهو يوم عيد الغفران عند اليهود وكان موافقاً ليوم ً10ً رمضان قادت مصر هجوماً جوياً وبحرياً عبر قناة السويس وخلال ساعات استطاع آلاف من الجنود المصريين عبور القناة ، وقامت القوات الجوية بتحطيم السلاح الجوى الإسرائيلي وقاموا بتحطيم خط بارليف ثم فرضت الأمم المتحدة بعد ذلك هدنه على الجانبيين . وفى سبتمبر ً1978ً وقع السادات مع مناحيم بيجن رئيس الوزراء الإسرائيلي معاهدة كامب ديفيد تحت رعاية الرئيس الأمريكي فى ذلك الوقت جيمي كارتر وأدى توقيع الإتفاقية إلى معاداة معظم الدول العربية للسادات لعقده سلاماً منفرداً مع إسرائيل وتم نقل مقر الجامعة العربية من القاهرة إلى العاصمة التونسية إلا أنها عادت مرة أخرى للقاهرة فى عام ً1989ً . وفى أكتوبر عام ً1981ً تم إغتيال السادات خلال الإحتفال بعيد السادس من أكتوبر .

مصر تحت حكم مبارك

تولى بعد السادات الرئيس الحالى محمد حسنى مبرك الذى كان يشغل نائب رئيس الجمهورية فى عصر السادات
وقد عمل مبارك على تحسين العلاقات الخارجية مع الدول العربية ثم انسحبت إسرائيل تماماً من سيناء يوم ً25ً أبريل عام ً1982ً .. وفى يناير عام ً1984ً قبلت مصر دعوة الإنضمام إلى الأعضاء الـ ً42ً للمؤتمر الإسلامى . وقد أعيد انتخاب الرئيس مبارك فى أكتوبر ً1987ً وبعد إشتراك مصر فى القوات الدولية فى مواجهة العراق خلال غزو الكويت عام ً1991ً تم إسقاط حوالى ً20.2ً بليون دولار أميركي من الديون المصرية وتم جدولة باقى الديون فى أكتوبر ً1993ً . وتم انتخاب مبارك للمرة الثالثة رئيساً للبلاد وفى ً26ً يونيو عام ً1994ً نجا الرئيس مبارك من محاولة لإغتياله فى أديس أبابا بإثيوبيا وتم إتهام عناصر سودانية بالقيام بهذه المحاولة مما زاد توتر العلاقات المصرية السودانية وبعدها تفرغت مصر بقيادة مبارك لإقامة علاقات طيبة مع دول العالم ووقفت وقفة المتفرج حالها حال الدول العربية بعد الاجتياح الأمريكي البريطاني للعراق بحجة إقصاء صدام والبحث عن أسلحة الدمار الشامل .

التقسيم الإداري للبلاد : تنقسم جمهورية مصر العربية إلى 26 محافظة .

النظام القضائي : يعتمد على القانون الإسلامي والانجليزي وقانون نابليون .

نظرة عامة على اقتصاديات مصر :

حوالي نصف اقتصاديات مصر مملوكة للقطاع العام و كذلك معظم المشاريع الصناعية وقد حدث نمو سريع للاقتصاد المصري في أواخر السبعينات و أوائل الثمانينات و لكن هذا النمو تأثر بانخفاض أسعار النفط عالمياً في منتصف الثمانينات و قد قامت الحكومة بإصلاحات إدارية كبيرة مثل تحرير الصرافة و معدل الفائدة و لكن القطاع العام مازال في حاجة إلى تنظيم أكثر .. و قد أرجع الرئيس مبارك أسباب المشاكل الاقتصادية إلى مشكلة الانفجار السكاني حيث أن ً1.2ً مليون نسمة يزيدون سنوياً على عدد السكان الضخم بالفعل - حوالي ً63ً مليون نسمة - و كلهم يعيشون على ً5%ً فقط من مساحة مصر على طول نهر النيل !!

القوة الشرائية : ً183.9ً بليون دولار أمريكي .

معدل نمو الناتج المحلي : ً4.9%ً - احصائية ً1996ً .

معدل التضخم : ً7.3ً - ً1996ً .

القوى العاملة : ً17.4ً مليون - ً1996ً .

معدل البطالة : ً9.4%ً

الميزانية

الدخل : ً17.4ً بليون دولار أمريكي ، النفقات : ً18.8ً بليون دولار أمريكي .

الصناعات : النسيج - الأغذية - السياحة - الكيماويات - البترول - البناء - الأسمنت - المعادن .

منتجات زراعية : القطن - الأرز - القمح - الفول - الفواكه - الخضروات - الماشية - الأغنام - الماعز - الأسمك حيث يتم اصطياد ً140000ً طن سنوياً .

الصادرات : ً4.6ً بليون دولار أمريكي

السلع : البترول الخام - المنتجات البترولية - غزل القطن - القطن الخام - المنسوجات - منتجات معدنية - الكيماويات .

الشركاء : الاتحاد الأوروبي - الولايات المتحدة - اليابان

الواردات : ً13.8ً بليون دولار أمريكي .

السلع : الماكينات و المعدات - الأغذية - الأسمدة - منتجات خشبية - السلع المعمرة .

الشركاء : الاتحاد الأوروبي - الولايات المتحدة - اليابان .


المطارات : يوجد في مصر عدد كبير من المطارات المدنية والعسكرية والتجارية والمدرجة وغير المدرجة ويقدر عدد المطارات بحوالي 81 مطار طبقا لإحصائية عام 1995 .

الموارد الطبيعية : البترول - الغاز الطبيعي - الحديد الخام - الفوسفات - المنجنيز - الجبس - التلك - الأسبستوس - الرصاص - الزنك - الحجر الجيري .

الأرض المستصلحة : ً32460ً كم مربع - احصائية ً1993ً .

المشاكل الحالية : فقدان الأراضي الزراعية بسبب التمدن و الرياح - تزايد ملوحة التربة تحت السد العالي - التصحر - تلوث الشواطئ مما يهدد الكائنات البحرية - تلوث المياه بسبب المبيدات الزراعية و المخافات الصناعية - قلة الموارد الطبيعية للمياه بعيدا عن النيل المصدر الرئيسي للمياه العذبة في مصر - التزايد السريع في عدد السكان في مقابل الموارد الطبيعية .

الأخطار الطبيعية : الجفاف - الزلازل - الفيضانات - العواصف الترابية و الرملية و التي يطلق عليها الخماسين و هي تحدث في الربيع .


عادات وتقاليد في مصــر : إكرام الضيف ، النكـــت والطرائف ، الافتخار بالقومية والفخر بالانتساب إلى مصــر ، حب العمـــل والاعتماد على النفس ، عدم التفريط في الأرض والعرض ، تشجيع الصناعات والموروثات المصرية.

 

Copyright © 2009 Mobtker ! Inc. All rights reserved....

المجالس